السفارة الفلسطينية في البرازيل تحيي الذكرى السبعين للنكبة
دبلوماسيون عرب وبرازيليون يشاركون في الحفل الذي أقامته السفارة

أحيت السفارة الفلسطينية في البرازيل صبيحة هذا اليوم (الثلاثاء 15مايو/أيار) الذكرى السبعين لنكبة فلسطين في مقر السفارة في العاصمة برازيليا، بحضور عدد من السفراء العرب وأعضاء السلك الدبلوماسي وبرعاية السفير إبراهيم الزبن.

وقد ألقى السفير القطري "محمد الحايكي" كلمة بالنيابة عن جامعة الدول العربية، بحضور السفراء العرب ومديرة قسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية البرازيلية "ليجيا ماريا شيرر" ونائب مدير إدارة الشرق الأوسط وأفريقيا في وزارة العلاقات الخارجية "فرناندو أبريو"، وعدد من ممثلين عن الجالية العربية والفلسطينية في العاصمة البرازيلية. 
 
وجاء الحفل بعد يوم من مقتل 60 فلسطينيا على يد الجيش الإسرائيلي خلال فعاليات مسيرة العودة الكبرىعلى حدود قطاع غزة مع "إسرائيل"، وكذلك بعد يوم من الإعلان عن افتتاح السفارة الامريكية الجديدة في القدس المحتلة.
 
وفي كلمته أشار السفير الزبن إلى أن "هذه لحظة حزينة، وطلب الرحمة لعشرات الفلسطينيين الذين قتلوا على يد الجيش الإسرائيلي". وأضاف أيضاً "هذا أيضا وقت مقاومة، لنقول إن الشعب الفلسطيني لن يتخلى عن حقوقه" وفي نفس الوقت، أضاف السفير "نحن ندعو إلى حل سلمي غير عسكري يستند إلى القانون الدولي لإنشاء دولة فلسطينية مستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية. نريد الالتزام بقرارات الأمم المتحدة التي ما زالت تنتظر التنفيذ منذ 70 عاما ".

من الجدير بالذكر أن البرازيل هي إحدى الدول التي تعترف بفلسطين دولة مستقلة. كما أصدرت وزارة الخارجية البرازيلية في الأمس بياناً أعربت من خلاله عن "قلقها الشديد إزاء تصاعد العنف في قطاع غزة". وقال البيان "وإذ تعرب الحكومة البرازيلية عن تعازيها لأسر الضحايا وتمنياتها في الشفاء التام للجرحى، فإنها تحث الطرفين على الاعتدال وتدعو إسرائيل إلى الاحترام الكامل للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي".

وفي ختام الحفل تم زراعة شجرة زيتون في حديقة مقر السفارة الفلسطينية.