غرفة التجارة العربية البرازيلية تشير إلى تأثر الصادرات البرازيلية إلى العالم العربي بسبب الإضراب

أشارت غرفة التجارة العربية البرازيلية إلى تأثر حركة تصدير المنتجات والبضائع البرازيلية إلى العالم العربي، بسبب دخول إضراب سائقي الشاحنات اليوم العاشر على التوالي. وأكّدت الغرفة على أنها تقوم بالتنسيق العالي بين الشركات المستوردة في العالم العربي والشركات البرازيلية المصدّرة، نظراً لاهتمامها الكبير بالسوق العربية التي تشكل سوقاً مهماً جداً لشركات التصدير البرازيلية.

وقال رئيس الغرفة العربية البرازيلية روبنز حنون في تصريح صحفي: "تعتمد الصادرات البرازيلية في معظمها على البنية التحتية للنقل البري. وبالتالي فقد تأثرت صادرات لحم البقر والدجاج، ومنتجات عديدة أخرى بشدة بالإضراب". وأضاف حنون: "لقد أوقفت العديد من الجهات أعمالها وأنشطتها.. فعندما لا تصل الأعلاف.. فكل عملية الانتاج تتعطل".

وأكّد حنون في تصريحه على أن الغرفة العربية البرازيلية تقوم "بإبلاغ شركائها العرب - السفارات والجمعيات والغرف التجارية والوزارات ومجالس الأعمال وغيرها - حول وضع البلاد والتأثير المحتمل على التجارة مع الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حتى يتمكنوا من التعامل مع الوضع بأفضل طريقة".

ومن الجدير بالذكر أن الدول العربية مجتمعة تشكل رابع أكبر وجهة للصادرات البرازيلية، بعد الصين والولايات المتحدة والأرجنتين. فقد حققت البرازيل مبيعات بقيمة 13.5 مليار دولار أمريكي في عام 2017، وفقاً لبيانات صادرة عن وزارة الصناعة والتجارة الخارجية والخدمات. وكان السكر، واللحوم والدجاج والخام المنتجات الرئيسية التي يتم تسويقها.