البرازيل وتشيلي يتوصلان إلى مسودة اتفاق للتجارة الحرة
العاصمة التشيلية سانتياغو

أنهى ممثلون عن البرازيل وتشيلي جولات من المفاوضات لإبرام اتفاق تجارة حرة بين البلدين. سيتم التوقيع عليه بحلول ديسمبر/كانون الأول المقبل. وتشمل الاتفاقية إعفاءً من الرسوم الجمركية لـ 17 بنداً مثل التجارة الإلكترونية والخدمات والمعدات الصحية والملكية الفكرية وغيرها. كما تعهد كلا البلدين بتخفيض رسوم التجوال الدولي للهواتف الخليوية والمكالمات الهاتفية بينهما.

وهذه هي المرة الأولى التي تتعهد فيها البرازيل، في اتفاق ثنائي، بالالتزامات المتعلقة بحرية التجارة الإلكترونية والممارسات التنظيمية والشفافة في مجال مكافحة الفساد وتبادل السجناء والقضايا المتعلقة بالجندرة والبيئة والعمل.

وقال بيان لوزارة الخارجية إن الاتفاقية الجديدة "ستساعد على تعزيز تدفقات التجارة والاستثمار بين البرازيل وتشيلي في قطاعات السلع والخدمات، وأن ذلك سيكون في نفس الوقت متسقاً مع معاهدات ميركوسور واتحاد المحيط الهادي وسيعزز من التكامل الاقليمي."

يُذكر أن تشيلي هي ثاني أكبر شريك تجاري للبرازيل في أمريكا الجنوبية، بعد الأرجنتين. وفي العام 2017، وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 8.5 مليار دولار، بزيادة قدرها 22 ٪ عن نفس الفترة من العام الماضي. فيما تعتبر البرازيل أكبر شريك تجاري لشيلي في أمريكا اللاتينية.