«الأفارقة في البرازيل» عنوان لرسالة ماجسيتر في جامعة المنصورة
جامعة المنصورة في مصر

صدر مؤخراً بحث بعنوان «الأفارقة في البرازيل 1500-1889» عن جامعة المنصورة/ مصر. والبحث تم إعداده لنيل درجة الماجستير في التاريخ، وأعده الباحث "محمد وحيد محمد علي" تحت إشراف كل من الدكتور "رأفت الشيخ" أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر في «جامعة الزقازيق» والدكتور "إبراهيم العدل المرسي" أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر في «جامعة المنصورة».

وقد ركّز البحث على الدور الذي لعبه الافارقة في البرازيل، ومدى تأثيرهم في التاريخ الحديث للبلد الناشئ، إذ أنهم ساعدوا في وضع جذور النهضة البرازيلية الحديثة. حيث كانت البرازيل في حاجه ملحه للأيدي العاملة منذ تحولت إلى مستعمر برتغالية.

ويتطرق البحث أيضاً إلى الدور السياسي والاجتماعي للمجتمع الإفريقي في البرازيل، حيث ارتبط وجود الأفارقة في البرازيل بقيام عدة ثورات وتمردات علي مدار الفترة التي درسها البحث، بدأ من قيام ثورة ودولة «بالميراس» (التي تشير مصادر عدة إلى أنها تطبعت بطابع إسلامي) وصولاً إلى التمرد المالي الكبير عام 1835 م، والذي أسس لعمليات اضطهاد تجاه الجالية الإفريقية في البرازيل.

ويشير البحث إلى حساسية وضع الأفارقة في البرزيل كجماعة وظيفية، وما رافقه من تطورات ساهمت في إنهاء نظام العبودية في العالم. ويثير البحث مسألة العلاقات العثمانية - البرازيلة ودورها في مساعدة وحماية الجالية الإفريقية (المسلمة في غالبيتها) في البرازيل.

فيما ختم البحث بالتأكيد على بعض التوصيات مثل ضرورة التوسع في دراسات أمريكا اللاتينية عموماً والبرازيل بشكل خاص، وكذلك يرى الباحث أنه من الضروري جداً إنشاء قسم أو معهد أو مركز متخصص بدراسات أمريكا اللاتينية، بما يساهم في تقريب المسافة بين العالم العربي ودول الجنوب اللاتيني ويخدم تطور ورفاه شعوب هاتين المنطقتين.

يذكر أن اهتمام العالم العربي بالتقارب مع البرازيل وعموم دول أمريكا اللاتينية يشهد تزايداً في الآونة الأخيرة، وليس في الجانب الاقتصادي والتجاري وحسب، بل تعدى ذلك إلى القضايا الثقافية والسياسية وغيرها.