النادي الرياضي السوري يحتفل بذكرى مائة عام على تأسيسه
احتفل النادي الرياضي السوري بذكرى مائة عام على تأسيسه في مدينة ساو باولو البرازيلية اليوم (06 مايو/أيار) من خلال وضع صخرة تزن 8.4 طن تم جلبها خصيصاً للمناسبة من مدينة تدمر في سوريا، مسقط رأس أوائل المهاجرين السوريين الذين أسسوا النادي في العام 1917 كمساحة للتواصل الاجتماعي والترفيه والرياضة، وللحفاظ على العادات الثقافية العربية.

وقد قامت إدارة النادي بوضع الصخرة في مكان بارز في مقر النادي، بحضور رئاسة النادي وأعضاء هيئته الإدارية والعديد من أفراد الجالية العربية وبعض مؤسساتها في ساو باولو. كما حضر الاحتفال القنصل السوري في مدينة ساو باولو، كون الصخرة تم تقديمها كهدية من الحكومة السورية للنادي.

وقد قال السيد "روبيرتو كباريتي" رئيس اللجنة المنظمة للاحتفالية بأن "الفكرة قد جاءت قبل عامين خلال زيارة تضامنية قام بها اتحاد المؤسسات العربية الأمريكية (Fearab) إلى سوريا، وقد خطر على بال الوفد في حينها بأن يتم جلب رمز حقيقي من سوريا يدل على ارتباط أبناء الجالية وأعضاء النادي ببلدهم الأصلي، وتم تلبية طلبهم على الفور من قبل الحكومة السورية". حيث تم شحن الصخرة من سوريا في سبتمبر/أيلول من العام 2017 ووصلت إلى مقر النادي في نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه. واليوم تم إزاحة الستارة التي غطتها طيلة الفترة الماضية.
 
السيد روبيرتو كباريتي


فيما أكّد القنصل العام لسوريا في ساو باولو السيد "سامي سلامة" على أهمية تواجد "هذه القطعة من سوريا بلدنا جميعاً في مقر النادي هنا في ساو باولو" وما تؤكده على "ارتباط الجيل الثالث والرابع من السوريين ببلدهم الأصلي".
 
القنصل العام السوري في ساو باولو


وقال السيد "فابيو قاضي" رئيس النادي الرياضي السوري في ساو باولو للحضور "أن وصول هذه الصخرة إلى مقر النادي هو تحقيق لأحلام الجيل المؤسس للنادي. مؤكداً على أن "هذه الصخرة هي إنعكاس لكل لحظات الأمل والألم ولحظات السعادة والحزن التي يمر بها الشعب السوري والجالية السورية في البرازيل واللذان يصرّان على الصبر ومواصلة الحياة برغم كل التحديات".

شاهد مقتطفات من خطاب السيد "فابيو قاضي" رئيس النادي الرياضي السوري في ساو باولو: